الخميس، 20 سبتمبر، 2012

لا لشيء ، إنما ...



كل النسيان أنتِ ..
وميضٌ في الذاكرة
يقول تعالي إلي ..
عودي !!
لكن ... يكبتني الكبرياء .. !
يقودني للجنون ..
بين أريد ، ولا استطيع
بيني وبين رفضي أنتِ ..
بين كل ال "لا" تمكثين ..
كفاكِ قول نعم !!
كفاكِ اثقال قلبي
فما انا إلا بشر ..
وما كنت لِ اقول لا
لو لم اكن بشرياً
هكذا نكون ساذجين
حتى نرضى
هكذا امكث خلف جسدي ..
انا واهٍ تماماً ..
جسدي الدرّعُ وكل عيوني الضاحكة !
كل زيفي
ما أنا عليه / لا شيء !
لستِ حباً عابر
صدقيني لم تكوني يومً كما قلت لك
انا الكاذب الوحيد في الرواية
سرقت كل مواعيدي الاخيرة
وتقمّصت نفسي !
قُلتُ اشياء عنّي لستُ أعرفها !
قُلت كل ما يعيدني إلى بداية وجعي
لم اقل ما اتيت من اجله
حملّت خيبتي ورجعت !!
ما انا إلا بشرياً ..
يزحف إلى الهاوية
ويتقمّص دور الضحية ..
يرتدي ثوب السذاجة بزخرفة الكبرياء !
ما أنا الا بشرياً
وما على البشر الا الهلاك !!

تسوسني المفردات إلى شيء ما
أعلم شكله
اجهل ما يثير قلقي
اجهل هذه الطريق
إلى اين المسير
رواية اخرى على ضفاف الهاوية !
سأقول شيء ما ..
هذا الضوء ، ومضات الحنين
مفرداتي العائمة
لن تغرق في المحيط !!
ولن تلتهمها الاسماك مرة اخرى !
اراهن بأني ولدت حتى اقول شيء ما
سأقول ما سأقول
وسأعتلي هذا المساء
بكل خيباتي
وكل الامسيات السابقة
 رائحة الكلام
روعة الاصغاء إلى قلبي تناديني
انا ماكث خلف نَفَسي حتى اقول ..
نعم انا هنا ..
لكن بعضي هناك ..
بعضي المائل إلى لون العشب
هجرني عندما اكتمل القمر
هجرني عندما علم بزيفي ، وكذبي !
تركني وغاب عني ..
إني اشتاقه !!
نصفي ، عدوّي اللدود !
اشتقاقك نعم ، احن اليك بكل ما اتيت من غيظ
كلّي الباقي هنا ، يأكل ما تبقّى منكِ !
لا تعودي !!
عودي !! لكن ..
تأخري قليلا !!
أنا لست احتاجكِ .. ربما احتاجكِ !
لكني تنفسّت بدونك لبعض السنين !
ربما هكذا أنا بخير !!
ربما لا !
بعض الجنون يقودني إلى الجنون !
بعضي هناك تأخر بعض الشيء !
ربما لم تكن مسألة نسيان أو تذكر !
بقدر ما هي ضرورة العيش !!
أنا احتاج إلى ان احشو هذا الفراغ بأي شيء !!
أي شيء !!
ان بصيرتي تقتات على السراب !
لم أرى غير السراب
هذه صحرائي
وكل ارتوائاتي زيف
انا الرحلة كنت
والمسافرين !
من سقطوا عن الجواد ..
ومن اكملوا المسير حتى الآن !
 انا من قال في منتصف الطريق
ربما ضعنا !
وانا المتفائل حيث قلت :
"ذهب الكثير ولم يتبقى سوى القليل "!
انا ذلك الرجل الذي لا يتكلم كثيرا
والذي يحتل اخر القافلة
وانا كل لهيب الرمل
وكل سحابة عابرة !
انا انا كل شيء ..
انا رسول القافلة والدليل !
انا كبير التائهين !!
انا صاحب كل الطعنات
وانا من تبنّى الألم
لا احد يستحق الموت سواي !
لا احد هنا الا انا ..
فـ لمَ القلق !!
فـ ما انا الا بشر ..
من نقطة التكوين بدأت لانتهي كما الاخرين
كما السابقين .. واللاحقين ..
ككل صاحب قلب ..
فـ لمَ القلق !!
حتى وان مارست احزاني .. سأموت
فرحي وسعادتي ايضاً .. ستموت ..
سينتهي جميل هذا الكون ، وقبيحه !
حلوه ، ومره !
طالت المسافة ام قصرت ! ستنتنهي !
كل شيء سيختفي !
فـ لم القلق !

لا الرجوع يجدي
ولا بزوغ الفجر الجديد !
كل ازهار الربيع ، والصقيع !
شكل الشتاء في ثيابي المبطنة بالفرو! 
شمس الخريف الخجولة
لن تجدي كل الفصول
وقع الذكريات يثقل كاهلي !
عبئ آخر لن اضيفه الى اعبائي !
رحلتي القادمة إلى المجهول 
وسـ أكتفي بارتداء ملابسي أمتعة !
وسأحشوا كل حقائبي أملً وحسب !
علَّ الباقي من عمري يكون مختلف !
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق