الثلاثاء، 21 أغسطس، 2012

وِحْـــدة~ ..


اتركوني وحدي .. سأكون بخير
قلت لهم . .
قالو : ألن تشعر ببعض الوحدة ؟!
قلت : عندئذٍ سأعلم ان لا شيء تغيّر ..
فمذ عانق هذا الكون ميلادي
كتب عني قصّة
تبدأ بميلادي وتنتهي بموتي !!
وقال هذه رؤاي له !!
واجبرني بأن اكون وحيدا حتى ينال الثقة والاحترام !!
أنا وحدي كنت في الماضي
وصرت الآن وحدي  !!
علَ القادم من عمري يغير شيء ما
تمنيت ذلك ..
فأقصى ما وصلت اليه بحلمي
هو أن اكون وحدي !!
لكن على شاكلة مختلفة
شاكلة تغير رِتبة الايام ..
التي بدأت تضايقني ، وتدفعني الى الجنون احيانا !!

أنا وحدي كُنت ..
كنت اضايق نفسي أحيانا
حتى اشعر بالانزعاج من نفسي !!
كنت "امازحني" بسذاجة
واضحك من " انايَ " الفكاهي
فضحكت وحدي
وبكيت وحدي
تأملت في النجوم عند المساء.. وحدي
وكتبت قصة تحكي عن الوحدة !
ولم الحظ اطلاقا بأنني كنت انا البطل فيها
حتى وضعت قلمي وتنهدت
فوجدت انني اهدي لنفسي قصّة !!
فصافحت نفسي شاكرا نفسي
وشكرت السماء على صديق مخلص
كــ "نفّسي" !!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق