الخميس، 17 يناير، 2013

كوردة حمراء ، هو الحب .


كأي وردة حمراء مشرقة هو الحب . .
نرغبها بشدّة !
نبحث عنها بنهمٍ
نتسلّق اسوار الحدائق !
نسقط احياناً
لكننا نقف ..
أحياناً نكتفي بشرف المحاولة !
وأحياناً يحالفنا الحظ . .
مؤقتاً !!
نقع في شباكه ولا نستجدي أحداً !
يمتصْ بكلِ برودةٍ أعمارنا
طموحاتنا
يجذب مستقبلنا إليه
هو الهاوية الجميلة
هو السقوط !

وردة حمراء
لطالما سعينا خلفها بحثً !
أحياناً لا نجدها !
لكنها حتماً تجدنا هيَ !
في عالم البشر
لا مفرَّ من الحب !
فأنت إما عاشقٌ أو معشوق !
في كلتا الحالتين ستدفع ثمنً لهذا !
ليس بالنقود !
بل بالأيام والسنين !
نحنُ نعطي مقابل الحب أعمارنا
نحيا بظلّه ، فيمتص دقائقنا تباعاً !
ككوبِ نبيذٍ معتّق هو الحب !
نسكر به منه ولا نملّ !

كأي وردة حمراء رائعة ، هو الحب !
نهوي إليه بثقلنا
دون التفكير حتى بالمكابح !
نلتقطه بشغفْ !
نحتضنه كأمٍ وجدت طفلها الضال منذ سنوات !
يبقى جميلاً في مكانه !
مأ أجمل الازهار في الحدائق !
ما أبهتَ ألونها بين الايادي !
فالحب ، يبقى جميلاً من بعيد !
لكنه وكأي زهرة حمراء
ستذبلُ حتماً إذا قطفت !!!


ذاتْ ليلة
سنجلسُ وحيدين
ذات مساء
عندما تسعفنا النسمات
وعندما نكفْ عن الحنين
سنعرف أن في بحثنا عن الحب
عشناه بأجمل صوره
في رحلة البحث
مكثت الروعة
في كل شبرٍ من اذهاننا
كانت تقبع هناك اشياءٌ جميلة
هي ما تبقى لنا في هذا المساء !

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق