الأحد، 5 أغسطس، 2012

في المقهى ..

في المقهى ..

هو يتظاهر بتصفّح الجريدة ..
وهي تتظاهر بطلاء اظافرها ..
هما الاثنان ينتظران
يترقبان
ويجمعان التولّع على مهل ..
بطريقة ما !
يحصدان العشق في العيون ..
تنتظره حتى يزيح ببصره الى الجريدة
حتى يبدأ دورها بالتمعّن !
وتبدأ بذرف الدقائق .. 
ترسم مستقبل من الخيال
مستقبل بعنوان : نحن على مائدة واحدة !!

يبتسم ليقول بطريقة ما ، كفاكِ طمعا .. حان دوري !!
ليكون كوب قهوة اخر ، ذريعتها للفرار من الموقف

هو يعلم كل شيء عنها
وهي كذلك !!
وهي تعلم انه يعشقها بجنون
وهو كذلك !!
هما الاثنان يدوران حول الكلمة
والكلمة باتت تَشِعُ بطريقة فاضحة
بات كل شيء واضح
ولم يبقى سواهما في المقهى
انتظرت قدومه ..
بينما كان يبحث عن كل سبب لينهض !!
نظرت اليه فأغرقه خجله بالجريدة مرة اخرى !
وبعد برهة ..
ريح عِطْر رائع يجتاح المكان ..
واذا بها تزيح الجريدة من امام وجهه لتقول :
ايا احمق !!
اكان علي ان اقوم بكل هذا الجنون
حتى يتسنى لي العودة لمنزلي هذا المساء !!!











ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق