السبت، 11 أغسطس، 2012

الرحـــيل ..


هو ذاتنا المكسور

هو حبنا العابر
هي اخر اللحظات
وتلك البدايات السريعة
هو ذلك الاعجاب الطموح .. 

أيا وقت ..
قف لبرهة !!
أو لوقت طويل ..
قف لنحكي قصّة اخرى ..
لنوقظ في المساء حسّينا معاً .. 
قف لنشتري عمرا جديد ..
ونعّبئ في طياته حباً آخر ..

بين الأينين ، انا وحدي !!
اصارع نفسي الاخير ..
أعتزم البقاء
وقدماي تأخذني إلى الرحيل ّ !!
تسقط دمعةً ..
لتعلن تأكيد النهاية ..
وتقتل ما تبقّى من أمل البقاء ..
وأمضي وحيدا في السواد ..
لتمضي وحدها في سواد اخر ..
ونحن لا نزال نجهل..
احقاً هي وحدها اسباب الرحيل ..
أم أنه الحب ..
ونهايته المحتومة .. !!



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق