الأربعاء، 23 يناير، 2013

هُنا فلسطين !




ان كنت في بلدي ، وسُرِقَ طموحك !
أرجوكَ لا تجزع !
لا تحزن !
لا تستاء !
في بلدي تُسرق الارواح
سُرِقتْ الارض من قبل !
وتُسْرَق كل يوم !
تُسرق الاحلام !

أن كنت في بلدي !
وتعرّيت من ذاتك !
فهذا أمر طبيعي !
أنت تبني حُلماً ، فينهار في الصباح !
تُعِدُ غَدَكَ في المساء
تنامْ فلا تصحو !
أو توقظك طلقة !
وتتولّى أخرى أمر تنويمك !
أن كَبُرتَ في بلدي
ستكون محظوظً  لأنّك قد كبرت !
ستعيش مكسوراً!
ستموت مقهوراً!

إن ولدت في بلدي
ستكون قد ابتليت بالعيش!
ستعيش مرمماً لأحلامك !
وكل حُلمٍ لا تطاله الاوضاع !
ستقذفه الاقدار إلى أشد انواع الاحلام أستحالة للتحقيق !
حقيقةُ بلدي واضحة جلية !
فلستَ إلّا صخرة ، تعيشُ على حافّة الهاوية !

ستبلغ اثنا وخمسون خريفاً
وستقف على انجازاتك !
قد لا ترى سوى التراب !
وقد ترى بعض اللاشيء ، وقد لا ترى اطلاقاً !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق