الأربعاء، 4 يوليو، 2012

سأحمل جراحي , وارتحل
واستقل قطار الغياب
سأسير لمدة لن تساعدني ذاكرتي على عد ايامها
حتى اذا ما بقيت وحيدا في المقعد الخلفي
ونزلت عند المحطة التالية
نظرت من حولي فلم اجد احدا
ثم ابتسمت
والقيت بجراحي ارضا
ثم اتكئت عليها حتى انتهى اجلي ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق