الخميس، 12 يوليو، 2012

غيبوبة ..

سارشف جرعة زائدة منك هذه المرة
واخلد الى النوم
لأحلم بابتعادك مرة اخرى ..
حتى يضيق صدري
 فاحتسي القليل من النبيذ
والكثير من الحبوب المهدئة للاعصاب ..
فادخل في غيبوبة اخرى .. علّي اراكِ فيها تعودين ..

وكأنها حبيبتي الشمس في الغياب ..
وكأنني أدمي جراحي كلما التئمت
حتى اذا ما افتعلت الخيال
تصبو على عتباتي قصّة اخرى
تكونين فيها أنتي البطلة التي لا تموت !!
وبدون ترتيبات ..
اكون انا الكاتب والناقد والقارئ ..
فاسير خلال النص باحثا عني !
أين انا والى اين انتمي . .

في الغياب حبيبتي ..
تسعفني الاماكن
بقاياك ها هنا
وبعض كلمات في الحب
والكثير من المعانِ في تلك العيون الثرثارة ..
عندما يكون الصمت قائدنا المخضرم !!

 لمَ احتاج لأن اجلس ساعة وربع الساعة
اكلمكي عبر هاتف !!
وانا املك كل مفاتيح الخيال عزيزتي !
فبمجرّد اطباق جفوني
تبدأين بالتغيّر ، حتى تصبحين مثالية !
اجالسكي على مقعد خلف الحديقة
واقول لكِ كل كلام الحب
واقرأ كل اجوبتك بنظرة
أو بحمرة تعلو خدودك الوردية
عزيزتي ..
لا تسأليني عن الغياب ..
لا تجزعي ..
ولا تتذمري لعدم اكتراثي ..
فأنا انامُ ساعةً 
لاكمّلك كلما عُدتي بَشَريةِ !!


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق