الثلاثاء، 10 يوليو، 2012

رحلة قصيرة ..

للاشتياق أبواب خلفية تطرقها النسمات الباردة في الليالي الحزينة
للاشتياق اسرار غامضة تكشفها عقبات في العقل البشري
عندما يتوقف الحاضر عن النمو
وينمو في الماضي براعم لاشجار جفت منذ زمن
 براعم وهمية !!
يكسوها الكذب
وبعض احلام اليقظة ..
عندما نعود باشيائنا الى ما بعد المستحيل
فنمكث فيه بعض الوقت
محاولين تغيير طبيعته المستحيلة
لكننا عندما نفشل
سنحاول العودة عبر ابواب الممكن الى الواقع
لنجد مكاننا فيه اصبح باهتا
ونبحث عن شخصنا .. اين نحن !؟
وإلى اين ننتمي !؟
أننتمي الى المستحيل , ام الى الممكن
ام هل ننتمي الى واقع يحتوي كثيرا من هذا
وقليلا من ذاك ..

لكننا سنجد انفسنا نضيع بين واقع مرفوض
وماضٍ يعجًّ بالغموض ..
سنجد انفسها اصبحا سرابا يتخلل طريقا تَمُّرُ عبر هذا وذاك !!

وعندما نقف هنا .. !!
وننظر الى مكاننا في هذا الكون ..
سنجد بأننا لم نكن فيه
واننا اخفقنا في عمل اي شيء يذكر
سنوصف حياتنا بأنها رحلة ..
كان من المفترض ان نزور بها ثلاث اماكن مختلفة
لكننا هدرنا كل الوقت تائهين بين هذا وذاك
وعندما اعترفنا بالعجز عن الوصول
وباءت كل محاولاتنا بالفشل
انتهى وقود تلك الحافلة .. ولم نعد قادرين على العودة ...




 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق