الأربعاء، 24 أكتوبر، 2012

تأهّب !

وإني انتفض
لا لاصبح ثائرا
أو لاشعل ثورة من الغضب ..
لكنني انتفض الان لأعلن اعتزامي الأمل ..
ولأن خيبتي الاخيرة قد حالفتني بغير ميعادها
سأعتزم البقاء على تأهب
وسأعتبر كل ثانية قادمة مشبوهة !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق