الأربعاء، 19 ديسمبر، 2012

لآخر نفس ..


عودي امرأةً كي احيا بجوارك رجل لا أكثر !
عودي فالليل ينادينا
وسماءٌ توشك أن تمطر !
عودي فدقائقنا حبلى ..
حبلى بالمسك وبالعنبر !
والبرد يصاحب امتعتي
ويصاحب قلبي المتحجّر ! 

اشياع من ذكرى مرت
وهواجس من خوفي اخطر
لا اقدر الا ان اصبر
فالصبر بقاموسي الاكبر

اراقب كل رموز الارض
اختلس السمع ولا اظفر
امسيةً من عمرٍ ولّتْ
تُشفيني أيا غصنَ الزعّتر
يا عودَ المسك المتدلي
يا ريح الزنبق والمرمر
يكيفيني لقائك ليل شتاء
ليفيض البحر ويتفجّر

عودي سيدة ليالي الصيف
لأعود رضيعاً فوق المهد
عودي لتعود معاني الحب
لإفارق وجعي بعد الغد
لاصحو بعد نهار الليل

لاغفو فوق تلال الورد
ليعود الحلم لموطنه
لييشفى قلبٌ فيه البرد
اضاء له نبراس الحب
وجعاً يقتلني ، ولا يرتد
تسعفني ذكرىً قد ولّت
يسعفني لقاءٌ بعد البُعد
قولي يا امرأةٌ لا تُنسى
أربيعٌ يأتي بعد الجَرْد !!؟
ذكراكِ تؤرّق وجداني
سيفٌ في وجهي لن يُغمد
عودي امرأة كي احيا
بجوارك رجلٌ فيه الوِجد !




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق