السبت، 15 ديسمبر، 2012

أحلام الطفولة !



نهض أحمد في الصباح على صوت ذويه محتفلين بالانتصار ، على خلاف الايام السابقة  ، عندما كانت توقظه اصوات القذائف والانفجاراة في الجوار ..
لم يستطع فهم الكثير لصغر سنّه ، لكنه كان متعطشا للخروج من المنزل ، وممارسة لعبته المفضلة " جيش وعرب " ! مع إبن جيرانه "فراس" .
فتح أحمد الباب وانطلق إلى منزل فراس مسرعاً ..
وعدما وصل إلى هناك ، صُعِقَ بأن وجد منزل صديقه قد سوْيَ بالارض !
لم يتوانى لحظة ، باشر بسؤال الرجل الذي كان يقف على مقربة منه عن حال عائلة فراس ، وماذا حل بها !
فوجئه الرجل بأن قال " عليهم رحمة الله " !! صُعِقَ فراس مرة اخرى !
سكت للحظة ثم سأله وماذا عن فراس ؟
هزَّ الرجل رأسه ، ففهم أحمد ..
رحل صديقه !!
عاد إلى المنزل مسرعاً .. بعد أن سُرقت بسمته !
ولا زال حتى الآن يبحث عن صديق !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق