الثلاثاء، 11 ديسمبر، 2012

حُلم .


وجدني الغرباء ..
لم أكن ضائعا تماماً !
لكنني حصلت على صحبة !
عرفني الغرباء !
لكنني ضعت في ملامحهم ..
كنت قريباً من الحاضر الذي ينتمون إليه
فوجئت بوجوه لم تكن في حاضري !
لم أكن أعرف مكاني تماماً
ولم استطع معرفة سبب زيارتي !
نظرت في السماء ..
لم اجد قمراً
ولا شمسا ً
لا ليل ولا نهار !
كان الفضاء ابيض بلا جدران أو اسقف !
لم استطع معرفة طبيعة ما تطأه قدماي !
لم أكترث كثيراً لست أعلم ما السبب !
أمعنت النظر ..
لا أصوات في الجوار !
لا ظل لي !
لا صوت يصدره حذائي !
وقفت قليلاً
تلعثمت
وبسمةً كست وجوه الغرباء !
لم أعرف ما السبب !
ابتسمت لأردها بالمثل
تقدم أحدهم !
وضع يده على كتفي
ثم قال :
لسنا سوى ملائكة يا بني !
لا تجزع !
فقد انتهت حياتك منذ ألفي عام !
وحان موعد اللقاء !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق