الخميس، 22 نوفمبر، 2012

سر الوجود !



قد بان أن الجرح ينزف !
ها هو !؟
أترى يا صاحبي كيف ينزف !
اترى كيف يخطُّ الدم حروف مبهمة !
خذ من واقعي ندبات اسمك
خذ من أمسي الطريق إلى الهلاك
وقِفْ اليوم  !!
لا لتحصي السنين أو لتكدس الأوهام فوق رأسك!
لكن قف اليوم لترى مقتلك يدنوا رويداً !
سترى الهلاك صار اثقل !
صار مظلمٌ أكثر من ما مضى !
صار أقرب !
صرت أبعد البعيدين عن البداية !
والبداية تعرف عابريها جيداً
بعد ان تلقي التحية والسلامَ ..
والبداية راحلة
والطريق طويلة !
قبّعة فوق جبين المستقبل حجبت وجهه والصفات
والتخمينات لا تفيد !
ولا التساؤل
ترقّب يطول كثيراً .. وانتظار !
أما الواقع ..
فهو ما نَحنُ عليه !
ما وجدنا لأجله !
هو ما نملُكه الآن
ولنا الخيار ..
بين ترتيب النهاية جيدا
أو تكرار بعض الاخطاء الجميلة !
لنا الخيار..
بين الفوز
أو الخسارة !
..
وهي الحياة كرحلة قصيرة !
والراحلون السابقون هُم نحن !
لكن . . على اشكال مختلفة !
وسيكون في الغد نحن !
لكن اشكالهم ستكون مختلفة عنا قليلا !!
للحياة مجالها
وهي السبيل إلى النهاية !
والنهاية شكلها شكلان !
الأول يجمع سعادة الدنيا ليكون كقطرة الماء في المحيط !!
والثاني يجمع تعاسة الدنيا ليقول .. هذه مزحة ظريفة !!
والعمر اضحوكة .. نظن بأنها طويلة
وفي اخرها نكتشف انها رفّة عين ليس الّا !
وكأن البداية والنهاية توأمان !
والايام كذبة ، والسنين ارقام ليس الّا !!
وفي النهاية لن تكون إلا صورة رسمتها لنفسك !
فأبدع بها ما استطعت !!


 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق