الجمعة، 2 نوفمبر، 2012

خائر القوى !


وينتظرني خلف الغياب أرق وسهر
وأوجاع تثاقلت خلال النهار
خلال كل تداعياتي
أنا مثل هذا الليل .. ساكن !
أنا كتلك النجمة
أتكسّر فوق غلاف الأرض
ولا أصل لمبتغاي اطلاقا !!
أنا عند منعطف الطريق .. طريقه المسدود !
أنا في المساء . . قطرة ندىً
أخاف النهار
وكل اشعّة الشمس ..
أخاف اقتراف الصدق !
أنا لا اكذب
أخاف الكلام !
فأسكت كثيرا !!
واتجنّب الحديث عنّي .. وعنها !!
واتجنب المرور حذار الرواية !
أنا انصرف عن المرآة  ان مررت بها !
كون المرآة تعكس صورة منسية !!
لا انتظر الخذلان من أحد !
انا اخذل نفسي مرارً في كل مرّة !!
في كل مرّة اخاف
اجد وقائعي يغمرها التشتت والضياع
وأجد كل شيء تقريبا !!
ولا اجد نفسي !
لا ابحث .. ولا اتعب نفسي !
فأمتطي ظهر عقارب الساعات .. ثم امضي !!

هناك تعليق واحد: